مدخل

أرسل الله تعالى رسولَه ﷺ بالهُدى ودين الحق، وجعل في سنته هُدى الناس ونجاتهم في صغير الأمور وكبيرها، ونظرًا لتعدد الأحاديث النبوية وتفرقها، فقد عُني أهل العلم بجمع الأحاديث التي تجمع أصولًا كثيرة من الدين، ليُعنى بها الناس حفظًا وتعلمًا وعملًا.

ولم يزل في كل عصر من يجمع شيئًا من ذلك بحسب حاجة العصر، وربما عُني بأبواب معينة دون أبواب أخرى؛ مما أظهر الحاجة إلى جمع نوعي لأصول الأحاديث في كل باب -خصوصًا مع تجدد النوازل العصرية، والأدوات الحديثة، وتعدد القوالب- وخدمتها بأفضل الخِدمات والأدوات، وهو ما لم يوقَف عليه أثناء البحث، ومن هنا كان هذا المشروع النوعي في جمع أصول اﻷحاديث النبوية، وشرحها، وترجمتها، ونشرها بأهم لغات العالم؛ ليكون تبصرة وتذكرة للناس، وسبيلًا يوصلهم إلى الفلاح في الدنيا، والنعيم اﻷبدي في الآخرة.
فنسأل الله تعالى أن ينفع به كل من شارك فيه بعلم، أو رأي، أو تصميم، أو طباعة، أو نشر، أو دعم، والله ذو الفضل العظيم.

الفكرة

يتناول المشروع الأحاديث الكلية في عدد من الموضوعات التي جرى اختيارها بعناية، لتحقق أكبر فائدة للمستهدَفين بالمشروع، ومن ثَمَّ إخراجها في عدد من المنتجات، وهي: الأحاديث الكلية في تعظيم الله تعالى، والأحاديث الكلية في أبواب الدين، والأحاديث الكلية في القرآن الكريم، والأحاديث الكلية في اتباع الرسول، والأحاديث الكلية في الدعوة، والأحاديث الكلية في أعمال القلوب، والأحاديث الكلية في مواسم العام، والأحاديث الكلية للمرأة، والأحاديث الكلية للطفل، والأحاديث الكلية للمسلم الجديد، والأحاديث الكلية لغير المسلم.



  • وقد خُدِمت هذه المنتجات بعدد من الخِدمات، منها:
  • الشرح الموسع للأحاديث الكلية: وفيه توسع نسبي في شرح الأحاديث، مع التوسع في الفوائد.
  • شجرة الأحاديث النبوية: وهو ربط لأصول الأحاديث النبوية الصحيحة -بما يزيد على ثلاثة آلاف حديث- مع الأحاديث الكلية، لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب.
  • كتاب فقه واتباع: وهو شرح مختصر للأحاديث الكلية، مصمم بطريقة فنية، يُعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث.
  • ترجمة كتاب فقه واتباع: وعُني في المرحلة الأولى بالترجمة إلى 8 لغات رئيسة عالمية، وخصوصًا اللغات المنتشرة بين المسلمين؛ كالسواحلية، والإندونيسية، والإنجليزية، والفرنسية، والأردية، وغيرها، وهي في ازدياد بحمد الله تعالى.
  • المقرر التعليمي: وهو منتج تعليمي من 4 مستويات، مبني على طرق التعليم الحديثة في عرض المادة، والأنشطة، والقياس، وتفعيل الوسائل، وغيرها.
  • فواصل إعلامية: وهي مقاطع مرئية وصوتية لكل حديث من الأحاديث الكلية، مع توضيح مختصر لغريبها، وهي تعرض باللغة العربية واللغات المترجِم إليها في المشروع.
  • اللوحات: وهي لوحات بصرية لكل حديث؛ تتضمن التأثير العلمي والبصري.
  • منصة إلكترونية: وهي منصة شاملة لكل ما سبق، تتضمن الخدمات التقنية المعتادة وغيرها؛ حيث تزود المستفيد بما يلزم من المعلومات والخِدمات والتطبيقات لكل حديث، عبر الترقيم الموحد (رقم موحد لكل أصل حديث بهدف الربط والخدمة)، والترجمات، والربط بشروح الأحاديث، وغير ذلك.

المستهدفون

يخدم هذا المشروع بشكل مباشر عموم الناس الذين يحتاجون إلى معرفة أصول دينهم ومواضيعه الرئيسة، من خلال جملة من الأحاديث الدالة على ذلك بمعانيها، وهو يخدم من وراء ذلك القائمين على صناعة المحتوى الدعوي والتعليم والدعوة، وكل من لهم صلة بتثقيف عموم الناس بالدين.

  1. حاجة الناس إلى أحاديث رسولهم المبلغ عن ربهم، وما تضمنته أحاديثه من الهدايات العظيمة في كل باب، بأحسن خطاب، فقد أوتي جوامع الكلم.
  2. كثرة أحاديثه وتفرقها في الكتب، مما يعسر على كثير من الناس تتبعها جميعها.
  3. ثبت أن في الشريعة أولياتٍ، وواجباتٍ ومستحباتٍ، مما دعا إلى تقديم الأولى من الشريعة، ومنها الأولى من الأحاديث النبوية.
  4. نظرًا لقصور عامة الناس أو تقصيرهم، أو ضيق الوقت عن تعليمهم، فقد لا يتهيأ لكل أحد تعلم أحاديثه جملة واحدة، مما دعا إلى انتخاب يعينهم على العناية بأولاها مشروحة مفسرة.
  5. أن كثيراً من الكتب والمنتجات قد تكون في غاية الاختصار، مما أدى إلى تجاوز بعض الأبواب، كالأربعين النووية، أو مختصة بباب من أبواب العلم؛ كالعقائد أو الفقه أو الآداب، أو تكون مما عُنِي فيه بقوم أو فئة بما يناسبهم كالأطفال؛ مما دعا إلى منتجات جامعة مختصرة في الأحاديث النبوية، نافعة لعامة الناس.
  6. تجدد كثير من الاحتياجات، وما صاحب ذلك من تغير لغة الخطاب والسياقات الثقافية، مما دعا إلى لغة معاصرة.
  7. نشوء كثير من التقنيات والقوالب الفنية، مما دعا إلى إنشاء محتوى جديد يناسب ذلك.

تقريب السنة النبوية والدلالة عليها عبر جمع الأحاديث في الموضوعات التي يحتاجها المسلمون بمختلف شرائحهم وخدمتها بأنواع من المنتجات والخدمات. فالفكرة مبنية على أن المشروع:

  1. يختار مجموعات من الموضوعات -حسب معايير خاصة- ليجمع الأحاديث فيها، فعلى سبيل المثال: يتناول موضوع المسلم الجديد في إحدى المنتجات، فيختار أصول الأحاديث المتعلقة بالموضوع؛ أي أهم الأحاديث المتعلقة به، ويجمعها.
  2. يقدم حزمة منتجات وخِدمات مكتوبة ومرئية ومسموعة، علمية وتعليمية وتربوية، في كل موضوع من الموضوعات المختارة، وكل منتج مما سبق يمثل منتجًا بذاته، وجزءًا من منتَج أوسع يضم غيره من المنتجات؛ مما يوسع الأثر.

غاية المشروع رضا الله تعالى والتقرب إليه، بعبادته والدعوة إليه، وذلك بتقريب السنة النبوية وعلومها لعموم الناس وخصوصهم عبر موضوعات ومحتويات وقوالب مختلفة.

ومن الأهداف المنبثقة عن ذلك:

  1. تقريب السنة النبوية لعموم المسلمين على اختلاف طبقاتهم وشرائحهم ولغاتهم.
  2. تيسير حفظ السنة النبوية وتعلم علومها وتمكينها في حياة الناس.
  3. إيجاد مرجع موثوق وفي مكان واحد لأهم ما يعنى به في السنة النبوية.
  4. خدمة الراغبين في نشر السنة النبوية وتعليمها ومساندتهم.
  5. بناء نماذج لتطويع التقنية والأدوات الحديثة في خدمة السنة النبوية.

  1. المعاصرة في المحتوى؛ حيث يلبي المشروع الاحتياجات الجديدة من الموضوعات والإشكالات والتطلعات.
  2. المعاصرة في القوالب؛ فهي توافق القوالب الجديدة من أوعية المعرفة، وبما يوافق تطلعات الناس وميولهم العصرية من أشكال نشر المعرفة، المرئية والسمعية والمكتوبة.
  3. وجود منظومة من المنتجات والخِدمات؛ حيث يُخدَم كل حديث بخِدمات متنوعة؛ علمية، وتعليمية، وتقنية، وخِدمات الترجمة، وغيرها.
  4. الجهة المختصة وذات الاهتمام والمشاريع الشريكة، فـ"أصول" معنية بصناعة المحتوى ، وهي ترى تقريب السنة النبوية من أكبر مشاريعها، وهي صانعة أو شريكة لكثير من المبادرات في الدعوة والتعليم، وكلها فرص لتوسيع الأثر.
  5. العالمية وتعدد اللغات المخدومة بالقوالب المختلفة.

مخرجات المشروع

اﻷحاديث الكلية في أبواب الدين

﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ﴾ [الأنبياء: 107]

ففي كل قولٍ وفعلٍ من أقوال نبينا ﷺ وأفعاله هداية ورحمة، والناس في أشد الحاجة في كل زمان ومكان إلى هذه الرحمة المهداة، والنعمة المسداة. وقد تمثلت هدايته ورحمته ﷺ بعد وفاته في سنته وأحاديثه، فهي ميراثه ﷺ للعالمين، ووسيلته لهدايتهم إلى خيري الدنيا والآخرة. والعالم -كل العالم، باختلاف شعوبه ولغاته وبلدانه- بحاجة كبيرة إلى هذا الهدي العظيم: ﴿وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ إِلَّا لِتُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي اخْتَلَفُوا فِيهِ وَهُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ﴾ [النحل: 64].

وقد جمع هذا المنتَج 150 حديثًا نبويًّا موزعة على أبواب الدين؛ بدءًا بأحاديثَ في أبواب الإيمان، ثم أبواب العبادات، ثم أبواب المعاملات، ثم أبواب الأوامر والنواهي، فالرقائق والأخلاق، ثم قُرِّبت للناس بلغة العصر وأدواته، من خلال مجموعة من الخِدمات، ومنها:

الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع؛ وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يُعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.

ومن الله وحده التوفيق.

  • اﻷحاديث الكلية في تعظيم الله تعالى

    ليس أعظم من الحديث عن الله تعالى، إذ مدارُ الإيمان على تعظيمِه سبحانه، فإذا وَقَر تعظيمُ الله تعالى في نفس الإنسان انقاد بقلبه وجوارحه إلى طاعته جل وعلا.
    وأعظم الكلام في تعظيم الله تعالى -بعد كلام الله تعالى- هو حديث النبي ﷺ، فهو أعلم الخلق بربه، وأفصحهم بيانًا، وأعظمهم نصحًا، فلهذا سعينا إلى جمع أحاديث تبين عظمته سبحانه؛ في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، وفي خلقه وقدره، فلهذا سعينا إلى جمع أحاديث تبين عظمته سبحانه؛ في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، وفي خلقه وقدره، وتبين كيف كان تعظيم الأنبياء والصالحين من بعدهم لله تعالى، وتقريب معانيها لحياة الناس في هذا العصر، من خلال عدد من الخِدمات والمنتجات، ومنها:
    الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.
    ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية في القرآن الكريم

    أنزل الله تعالى كتابه فاجتمعت فيه الكمالات؛ فهو هدى، ونور، وشفاء، ورحمة، وموعظة، وبشرى، ومبارك، وعزيز، وكريم، وبشير، ومجيد، ونذير..، وذُكِرت له في القرآن الكريم أسماء وأوصاف قاربت المئة.
    ولا حياة للقلوب دون القرآن الكريم، بل لا حياة -على الحقيقة- للأسر والمجتمعات والدول إلا به، فهو غيثها وحياتها ونجاتها.
    ومهما قلنا فيه ، فلن يبلغ ما قال فيه أعلم الخلق ﷺ وأفصحهم وأنصحهم؛ فعزمنا على جمع أحاديث تبين للناس منزلته، وحاجتهم إليه، وواجبهم نحوه، وآدابهم معه، وتقريب معانيها بمنتجات وخِدمات متنوعة، بلغة عصرية ووسائل مستجدة، بما يلبي حاجة الصغير والكبير، والذكر والأنثى، والمتقدم والمتأخر ، وكل أحد.
    ومن هذه الخِدمات: الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.
    ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية في اتباع الرسول ﷺ

    لقد منّ الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أنفسهم، جعله الله رحمة لهم؛ ليخرجهم من الظلمات إلى النور ويهديهم إلى صراط مستقيم، ويعلمهم الكتاب والحكمة، وإن كانوا من قبلُ لفي ضلال مبين، بعثه الله إلى قوم لا يعلمون فعلَّمهم، وإلى قوم لا أدب لهم فأدَّبهم .
    فنعمة الرسول على المؤمنين فوق كل نعمة بهم، وهو أَوْلى بهم من والدِيهم وأولادهم ومن أنفسهم، وحاجتهم إليه أعظم من حاجتهم إلى الطعام والشراب والنَّفَس، ومتى عظَّمت النفوس رسولَها، وعلمت منزلته وواجبها نحوه، قربت من ربها ، وسلكت سبيل النجاة في تتبع أمره، وتجنب البدع والمخالفات.
    وكل هذا مبين في سنة رسول الله ﷺ بأوجه من البيان، ومن حاجة النفوس معرفة السنة، وتقريب معانيها وأمثلتها بلغة العصر وأمثلته، وهو ما سعينا لتحقيقه من خلال عدد من المنتجات، منها:
    الشرح الموسع ، و شجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث؛ لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب، وربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع: وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.
    ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية في الدعوة

    الدعوة إلى الله تعالى وظيفة الأنبياء، ومن أحسنُ قَولاً مِمَّن دعا إلى اللهِ، وعَمِل صالحًا، وقال: إننِّي من المُسلمين؟
    « ومن مَن دعا إلى هُدًى كان له مِن الأجرِ مِثْلُ أجورِ مَن تبِعهُ لا ينقُصُ ذلك مِن أجورِهم شيئًا. » رواه مسلم.
    وكلُّ أحدٍ فهو قادر على الدعوة، ومأمور بها بحسبه، ومهما تحدث المتحدثون عن الدعوة، ومنزلتها، وأحكامها، وآدابها، فلن يبلغوا ما قاله ﷺ وعلمه الناس، فكان من المفيد جمع الأحاديث الكلية الواردة عن النبي ﷺ في الدعوة إلى الله تعالى، ثم تقريب معانيها لحياة الناس في هذا العصر، وخدمتها بخِدمات معرفية وتقنية، ودعمها بمنتجات بصرية وسمعية.
    ومن هذه الخِدمات: الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.
    ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية في أعمال القلوب

    «إنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً، إذا صَلَحَتْ، صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وإذا فَسَدَتْ، فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، ألا وهي القَلْبُ» متفق عليه.
    وقد وصف الله القلب بالحياة والمرض والموت ..، وجعله محلاً لكثير من الأعمال الصالحة والفاسدة، كما أن كثيرًا من أعمال الجوارح ما هي إلا نتيجة لما في القلب، وكل ذلك يبين منزلته.
    فمن غاية المهمات معرفة أعمال القلوب، والعناية بها ، والاستزادة من صالح أعمالها؛ كالإيمان والخوف والرجاء والمحبة لله تعالى، وتجنب فاسدها؛ كالشرك والكفر والنفاق والحسد....
    وأعظم من تكلم عن ذلك رسول الله ﷺ المبلغ عن ربه، فكلامه أعظم الكلام ، فلا نقص فيه ولا غلو، ولا عيَّ ولا حصر، ولا لغو ولا هذر، وقد جمعت أحاديثه ما يحتاجه الناس من ذلك، فقمنا بجمع أحاديث له ﷺ عن أعمال القلوب وتقريبها بلغة العصر وأدواته، بمنتجات وخِدمات متنوعة، ومنها:
    الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.
    ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية في مواسم العام

    تمر بالناس في عامهم كثير من المواسم والمناسبات؛ الدينية أو المجتمعية أو الطبيعية، والتي قد تكون يومية أو شهرية أو سنوية.
    وقد تناولت الأحاديث النبوية العديد من هذه المواسم؛ كالأشهر الحرم، وشهر رمضان، والعَشر الأُوَل من ذي الحجة، ويوم عاشوراء، والحج، والشتاء والصيف، والليل والنهار، والصباح والمساء، وكالرياح والمطر، وغيرها.
    وفي هذا المنتَج نقوم بجمع الأحاديث الكلية الواردة عن النبي ﷺ في المواسم المختلفة، مع تقريب معانيها لحياة الناس في هذا العصر، وخدمتها بخِدمات معرفية وتقنية، ودعمها بمنتجات بصرية وسمعية.
    ومن هذه الخِدمات: الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.
    ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية للمرأة

    المرأة في الإسلام شقيقة الرجل، وتشاركه في كثير من الأحكام العامة، ومع ذلك فلها احتياجاتها وأحكامها الخاصة، ولهذا كان النبي ﷺ يخص النساء بمجالس وأحاديث.
    وقد عالج ﷺ قضايا المرأة زوجًا وأبًا، ومفتيًا وقاضيًا، ومعلِّمًا ومشرِّعا وحاكمًا، وحملت أحاديثه الهداية والكفاية في كل حاجات المرأة، بما يلائم طبيعتها. وقد سعينا لجمع هذه الأحاديث في قسمين: (قسم لأحاديث أحكام المرأة، وقسم لأحاديث حياة المرأة)، وخدمتها بعدد من المنتجات والخِدمات، ومنها:
    الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.
    ومن الله وحده التوفيق

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية للطفل

    مرحلة الطفولة من المراحل المهمة في حياة الإنسان؛ ففيها يبدأ تكون المعارف والتصورات، وفيها تجري عملية التربية التي يكون لها أثر كبير على حياة الطفل لاحقًا.
    وفي أحاديث النبي ﷺ التي يخاطب بها أولياء الطفل، أو التي يخاطب فيها المجتمع أو الطفل نفسه، أعظم الكفاية لاحتياجات تلك المرحلة؛ حيث منها ما يتناول الجانب الإيماني والتعبدي، ومنها ما يتناول الجانب التربوي، ومنها ما يتعلق بالآداب، وكيفية التعامل مع الطفل.
    ولهذا فقد سعينا لجمع هذه الأحاديث، وخدمتها بعدد من المنتجات، ومنها: الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية.
    ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية للمسلم الجديد

    للمسلم الجديد احتياجاته الخاصة؛ فمع حاجته إلى تعلم مبادئ الإسلام، فهو بحاجة إلى ما يثبت إيمانه، ويشد قلبه، ويعالج مشكلاته الحياتية بما لا تعالجها أي ديانة أخرى، وقد سبق أن أعدت (أصول) العديد من الدراسات حول المسلم الجديد واحتياجاته، وفي الحديث النبوي تلبية لتلك الاحتياجات، حيث يتناول موضوعات: التعريف بالله تعالى وكتبه ورسله، وغيرها من أركان الإيمان، ويتناول أركان الإسلام، ويبين عددًا من الأمور التي يحتاج المسلم الجديد لاستحضارها؛ كعظمة الإسلام، ورحمة الله تعالى، وقربه من عبده وعونه له، ومفاتيح التعلق به، وأصول الأخلاق، وغيرها.
    وقد سعينا لجمع هذه الأحاديث، وخدمتها بعدد من المنتجات، ومنها: الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى مقرر تعليمي، ومنتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية. ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا
  • اﻷحاديث الكلية لغير المسلم

    أُرسل ﷺ  في قوم غير مسلمين، وكان أصحابه الأوائل منهم، وتواصل ﷺ  مع غير المسلمين في مدينته وفي غيرها، بل كان بعضهم من جيرانه.. ، وهو منذ بعثته ما زال يدعوهم بالقرآن الكريم، وبما أوحاه الله تعالى إليه من الحديث.
    وحديث النبي ﷺ خير ما يعرِّف غير المسلمين بالإسلام بعد كتاب الله عز وجل، ففيه التعريف بحقيقة الإسلام، وذكر أخوة الأنبياء وعميق الصلة بينهم، وفيه الحوارات العقلية مع رؤوس المشركين، وبيان كمال رحمته ﷺ مع الخلق، وعدله حتى مع أعدائه، وكمال تشريعاته، وغير ذلك.
    وقد سعينا لجمع هذه الأحاديث، وخدمتها بعدد من المنتجات، ومنها: الشرح الموسع، وشجرة الأحاديث النبوية التي تربط أصول الأحاديث النبوية الصحيحة الأخرى مع هذه الأحاديث -لمن أراد الاطلاع على سائر أحاديث كل باب- وخدمة ربط الأحاديث مع كتاب فقه واتباع، وهو شرح مختصر مصمم بطريقة فنية، يعنى بفقه مختصر للحديث، وبهدايات عملية عصرية لتعميق الاتباع في كل حديث، بالإضافة إلى منتجات معرفية بصرية وسمعية ومرئية. ومن الله وحده التوفيق.

    قريبًا